إعلامي  خليجي من الكويت، كاتب جرائدي (صحافي) ساخط على المجتمع. يتعاطى الطبيعة والهواء الطلق. يميل إلى العزلة. في الثمانينيات أعجب بامرأة  كانت تهوى صنماً. وفي التسعينيات عشق جزيرة  كويتية اسمها "كبّر" فصنع عنها فيلماً تلفزيونياً حاز جائزة مهرجان القاهرة.

فنان معجب بسمك السلمون الذي يسبح عكس التيار ليبيض في منبع النهر. هوايته خيانة الأمكنة. حين لا يكتب يغني بصوته الرديء. تحت سقف واحد عاش مع أفعى "حقيقية" يؤمن بفضيلة المقولة المرذولة (خالف تعرف).

 ناشط طلابي. قاد في السبعينيات  إضراباً للطلبة عرّضه للاعتقال والتحقيق . شاعر شعبي يكتب أغاني هزلية. رافق  الحقراء والكبراء.  يهوى التسكع في الأسواق والجلوس في المقاهي  ومراقبة الوجوه العابرة. يحب الجمال الجميل.

مغرم بالبحر. غاص فيه هاوياً. عمل مزارعاً لفترة قصيرة. يهوى الصحراء وشرب القهوة تحت الخباءات السود. شغف بتربية الإبل، فاضطر يوماً لبيع كمبيوتره الشخصي ليقتني بثمنه ناقته الأثيرة  "سيمون".

منذ منتصف السبعينيات (إقترف) الكتابة الصحافية. وفي العام 1980 (إحترف) نحت العمود الصحفي اليوميّ. ومنذ ذلك الوقت وعموده اليومي (السايرزم) ينشر على الصفحة الأخيرة  في صحف  "الوطن" و"القبس" و"السياسة" و"الأنباء" على التوالي.

عمل مُنتجاً منفذاً ومخرجاً في قناة "الواحة" الفضائية ـ مدينة دبي للاعلام. لا يزال يلهث  يطارد حلما لن يجيء..

 

 

ـ مبارك الشعلان: فنان بدرجة مجنون

 

 

ـ أحمد عيسى: صلاح الساير كشّاف الكويت وعاشقها

 

 

 

 

 

 

  صلاح الساير